في نهاية المباراة التي فاز فيها الروسونيري بهدف مقابل لا شيء، امام نظيره لاتسيو.. تطورت الأحداث مع انتهاء المباراة الى تشابك بالأيدي بين اللاعبين وطاقم الفريق بسبب خطوة استهتار غريبة من نوعها حصلت على الملعب.

التقى الفريقين لاتسيو وميلان يوم امس السبت على ارض ملعب اوليمبيكو، حيث فاز فريق غاتوسو بهدف مقابل لا شيء، وهو كجزء من المنافسة على المكان الرابع في الدوري الإيطالي، لكن لم تكن لعبة كرة القدم هي ما لفتت الانتباه والانظار، انما المشاجرة في نهاية المباراة بين اللاعبين والطاقم

وكان أساس المشاجرة هم اللاعبين تيموي باكايوكو و فرانك كيسي، حيث توجهوا لجمهور فريقهم الأحمر والأسود، ولاحوا بقميص لاعب لاتسيو فرانشيسكو اتشيربي، الذي كان قد علق قبل المباراة ان لاتسيو أفضل من الميلان بكثير.

فبعد ان طلب باكايوكو قميص أشيربي مع انتهاء المباراة، قام برفعها مع زميله باستهتار امام جماهير فريقهم ليضحكون عليه.

لكن سرعان ما قام غاتوسو مدربهم بمحاولة تهدئة النفوس بين اللاعبين وقام بالاعتذار.

كذلك اللاعب بكايوكو فعل، حيث نشر في وسائل التواصل “كنت امازح، لم اتعمد الإساءة لاحد، اعتذر من اتشريبي لو ما قمت به كان قد اذاه”

وأضاف غاتوسو قائلاً: “انا اعتذر باسم النادي، هناك حاجة لأن تبدأ النوادي بالتضييق على اللاعبين في وسائل التواصل لكي لا يشاركون كل ما في ذهنهم مع الجمهور، انهم يهتمون بهواتفهم أكثر من التمارين”

اترك تعليقاً